التخطي إلى المحتوى

أعلن حازم حسني أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة عن تحليل سياسي يعد مفاجئ قد صرح به على أحد القنوات الفضائية العربية ما يتعلق بالانتخابات المصرية الرئاسية القادم خلال عام 2018 حيث أطلق تحليل سياسي مثير جداَّ للجدل وهو أن القوات المسلحة المصرية لن تسمح بوجود أي مرشحين يتنافسون من المؤسسة العسكرية المصرية.

وبرهن الدكتور حازم حسني على تحليل السياسي بما وقع خلال الانتخابات الرئاسية المصرية التي تمت خلال عام 2014، عندما تم إجبار سامي عنان بالإنسحاب من أمام عبدالفتاح السيسي في هذا الوقت، بعد أن تم الإعلان عن ترشحه وبدأ بالفعل في إجراءات حملة الانتخابية.

وأشار الدكتور حازم حسني أنه لا يستبعد خروج رئيس جمهورية مصر العربية علينا من أجل إعلانه أنه لا ينوي الترشح إلى الانتخابات المصرية القادمة 2018، ويترك أمر الترشح إلى رئيس مجلس الوزراء الأسبق والمرشح الرئاسي السابق الفريق “أحمد شفيق” على عكس ما هو متوقع من جموع المصريين.

وأكد الدكتور حازم حسني أنه من المتوقع بعدم وجود اثنين من خلفيات عسكرية يتنافسا، ممكن أن يكون هناك العديد من المدنيين ولكن الجيش المصري لن يسمح لاثنين من قادة القوات المسلحة أن يتنافسون في الانتخابات الرئاسية القادمة لعام 2018.

وأوضح الدكتور حازم حسني أن الجيش لن يسمح بمنافسة اثنين من قادة القوات المسلحة أن يتنافسون على الانتخابات الرئاسية القادم حيث أن هذا من الممكن أن يؤدي إلى انقسامات داخلية في الجيش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *